شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
Admin
المساهمات : 230
تاريخ التسجيل : 03/09/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://tunisia-pro.mousika.org

لقاء سري بين نتنياهو والسيسي

في 13/6/2017, 02:11
الناصرة – «القدس العربي»: كشف في إسرائيل أمس أن رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو، ورئيس المعارضة، يتسحاق هرتسوغ قد اجتمعا سرا بالرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في القاهرة في نيسان/ أبريل من العام الماضي، وذلك في أوج الجهود الدولية لدفع مبادرة سلام إقليمية. ويضاف هذا اللقاء السري للقاء آخر تم في العقبة جمع نتنياهو وعبد الله الثاني ووزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري.
وتوضح صحيفة «هآرتس» التي أوردت النبأ أمس دون الكشف عن مصادرها توضح أن اللقاء مع السيسي في القاهرة مرده الرغبة بضم كتلة «المعسكر الصهيوني» بقيادة هرتسوغ، إلى حكومة نتنياهو تمهيدا لاتفاق إقليمي. وقالت الصحيفة إن جهات دولية وإقليمية عرفت إنه ليس بمقدور نتنياهو قيادة عملية سياسية جدية بسبب تشكيلة حكومته اليمينية المتطرفة، توجهوا حينذاك بصورة مباشرة إلى هرتسوغ، عبر قنوات اتصال مختلفة، وأوضحوا له الظروف الناشئة وأن تغيير تركيبة حكومة اليمين المتطرف الإسرائيلية هو أمر مصيري لنجاح مبادرة سلام إقليمية.
يشار الى أنه قبل اللقاء السري مع السيسي، شارك نتنياهو في لقاء سري آخر في شباط/ فبراير 2016، في العقبة، بمشاركة وزير الخارجية الأميركي في حينه، جون كيري، وملك الأردن عبد الله الثاني، والسيسي، بادعاء محاولة تحريك عملية سلام إقليمي مع الفلسطينيين. وفي حينه، أطلع نتنياهو هرتسوغ على اللقاء الرباعي والمواضيع التي جرى بحثها خلاله. وحسب الصحيفة، فإن هرتسوغ طلب استيضاح ما إذا نشأ احتمال حقيقي للتقدم نحو تسوية مع الفلسطينيين، تبرر توجهه إلى اللجنة المركزية لحزبه من أجل الانضمام إلى حكومة نتنياهو.
وتحدث هرتسوغ مع عدد من الزعماء، وليس مع السيسي فقط، الذي قالوا له إنهم يعلقون آمالا عليه بأن يساعد نتنياهو على عبور العقبات السياسي أمامه. وكان اللقاء السري مع السيسي جزء من هذه المحادثات فبعد شهر تقريبا من اللقاء الرباعي في العقبة، توجه نتنياهو وهرتسوغ إلى القاهرة، برفقة عدد من المستشارين والحرس، في ساعات الليل، بطائرة خاصة، وتم نقلهم إلى القصر الرئاسي مباشرة حيث اجتمعا مع السيسي. تابعت الصحيفة أن السيسي مارس ضغوطا على نتنياهو وهرتسوغ من أجل تنفيذ الخطوات السياسية المطلوبة لدفع عملية سياسية، وفي نهاية اللقاء عاد الإسرائيليون إلى تل أبيب، قبل بزوغ الفجر. وألقى السيسي خطابا، في منتصف أيار/ مايو من العام الماضي، دعا فيه إسرائيل والفلسطينيين إلى استغلال فرصة» واقعية وكبيرة « والتوصل إلى اتفاق سلام يضع نهاية للصراع، ودعا أحزابا إسرائيلية إلى التوصل إلى اتفاق وطني حول بلورة تسوية مع الفلسطينيين. وفشلت هذه الاتصالات، مثلما فشلت المبادرة الإقليمية في أعقاب رفض نتنياهو تقديم أي شيء للفلسطينيين، وبين الأسباب المعلنة لذلك معارضة حزب «البيت اليهودي» لخطوات تعين على إسرائيل تنفيذها. وانتهت هذه القصة بضم حزب يميني آخر للحكومة، هو «يسرائيل بيتينو» في نهاية أيار/ مايو العام الماضي، وتعيين رئيسه ليبرمان وزيرا للأمن. ويبدو أن نتنياهو لم يكن يرغب بالقيام بأي خطوة حقيقية نحو التسوية إنما انطلق من حسابات سياسية داخلية لضم هرتسوغ للإئتلاف الحاكم وهي محاولة فشلت كما ذكر.

استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى